في هذه المنطقة الموت “غير قانوني” ويُعتبر العيش صعباً جداً… والجثث تهدّد حياة السكان!

في هذه المنطقة النروجية، يُعتبر العيش صعباً جداً، وذلك بسبب الطقس شديد البرودة. وبسبب هذه الظروف، أعلن المعنيون في لونغياربين أن الموت في هذه المنطقة هو عمل “غير قانوني”، مما يعني أنّه يجب نقل كل شخص مريض مئات الأميال جنوباً لعيش أيامه الأخيرة، وفق ما نقل موقع “ميرور” الإلكتروني.

والسر خلف هذا القانون هو أن جثث الموتى لا تتحلل بسبب البرد القارس.

ويُعتبر هذا الأمر مشكلة رئيسية خصوصاً إثر اكتشاف إصابة عدد من الجثث المدفونة منذ مئة عام تقريباً بالزكام الإسباني.

ويبلغ معدل الحرارة الإجمالي في شهر شباط نحو 17 درجة تحت الصفر، حتى إنها تنخفض إلى ما دون هذا المستوى بكثير.

وبما أن الجثث لا تتحلل فهذا الأمر يعني أن الأمراض والأوبئة التي تسببت بوفاتها لم تمت أيضاً.

إشارة إلى أنه بعد إخضاع 11 جثة مدفونة في هذه المنطقة منذ عام 1918 إلى تحاليل طبية، تبين أن الزكام الإسباني لا يزال موجوداً داخلها.

المصدر النهار