إجتماع رئاسي في بعبدا والموقف موحد تجاه التعديات الإسرائيلية

وفي أقل من أسبوع، عقد لقاءً رئاسياً ثلاثياً ضمّ رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري” في قصر بعبدا للتشاور في الموقف الموحّد الذي يتعين ابلاغه للوزير الأميركي ديفيد ساترفيلد، سواء في ما يتعلق بالجدار الاسمنتي، أو البلوك 9، أو الشق المتعلق بالتطورات العسكرية على الجبهة الإسرائيلية – السورية والانتهاك الإسرائيلي المتمادي للسيادة اللبنانية.

بعد إنتهاء الإجتماع، لفت رئيس مجلس الوزراء ​سعد الحريري​ الى “أننا تطرقنا خلال الاجتماع الى زيارة نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي دايفيد ساترفيلد الى لبنان”، مشيرا الى “أننا اتفقنا على أننا سنبقى على تشاور حتى يكون موقفنا موحدا فيما خص أن تعديات اسرائيلية على لبنان”.

وذكر الحريري أن “هذا القرار أتخذ في مجلس الدفاع الاعلى والحكومة”، مشددا على “اننا الموقف موحد فيما يخص أي تعديات اسرائيلية”.

وكان المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم إنضم للإجتماع لبعض الوقت، في حين أشار عند مغادرته الى ان الوضع الأمني على الحدود مستتب.

وسلّم منسق الحكومة لدى القوات الدولية العميد مالك شمص تقريره للرؤساء الثلاثة.

 

المصدر موقع القوات اللبنانبة