بعد تكبدها عشرات القتلى بهجوم لتنظيم الدولة الإسلامية.. فرار جماعي لعناصر ميليشيا “قسد” من الرقة

تكبدت ميليشيات “قوات سوريا الديمقراطية”، اليوم الجمعة، خسائر ضخمة، تمثلت بقتل العشرات من عناصرها جراء مواجهات مع تنظيم “الدولة الإسلامية، واستهدافهم بعربة مفخخة في مدينة الرقة، في الوقت الذي تحدثت مصادر مطلعة عن فرار العشرات من عناصرها من معارك الرقة، أودعتهم سجونها في منطقة القامشلي بعد اعتقالهم.

وفي تفاصيل الخبر؛ قال التنظيم عبر معرفاته الرسمية، إن نحو 45 عنصراً من ميليشيات “قسد” قتلوا وأصيبوا اليوم الجمعة، جراء المواجهات بين الجانبين، التي تزامنت مع استهدفهم بعربة مفخخة بمنطقة (الجامع القديم) بمدينة الرقة.

وبينت (وكالة أعماق) أن 9 عناصر قتلوا وأصيب 12 آخرين، جراء استهدافهم بعربة مفخخة بالقرب من (الجامع القديم)، فيما قتل 24 عنصراً في مواجهات شهدتها ذات المنطقة، الواقعة في الجهة الشرقية من المدينة.

وكان تنظيم “الدولة” أعلن قبل يومين عن حصيلة معارك الرقة، في انفوغرافيك نشرته (وكالة أعماق)، قال إن خسائر ميليشيات “قسد” الموثقة تخطت الألف قتيل، خلال العمليات العسكرية في المدينة.

وفي سياق متصل؛ أكد الناشط (صهيب الحسكاوي) لبلدي نيوز أن ميليشيا “ي ب ك” اعتقلت نحو 150 عنصراً، كانت جندتهم هذه الميليشيا قسرا وزجت بهم في معارك الرقة، وأودعتهم سجونها في منطقة القامشلي بعد اعتقالهم من قراهم بريف الحسكة، التي فروا إليها من مناطق المعارك في الرقة.

وأوضح (الحسكاوي) أن سبب الاعتقال هو فرار هؤلاء العناصر ورفضهم الالتحاق والتوجه لخطوط المواجهات في الرقة، سيما وأنهم من الأشخاص الذين لم يتلقوا تدريبات كافية على السلاح، حيث خضعوا لدورات سريعة على السلاح الفردي الخفيف تمتد لعدة أيام فقط.

وكان صرح قيادي من ميليشيا “ي ب ك” في وقت سابق عن صعوبة المعركة في الرقة، التي خالفت التوقعات من حيث المدة التي حددت لها، مؤكداً بأن التنظيم أبدى مقاومة كبيرة، وبأن المعركة من المحتمل أن تستمر أكثر من 4 أشهر أخرى.

Loading...
المصدر بلدي
شاهد أيضاً