السلطات البرتغالية تعلن الحداد 3 أيام على ضحايا حرائق الغابات

أعلنت السلطات البرتغالية، اليوم الأحد، الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام على ضحايا حرائق الغابات، التي انتشرت في 156منطقة وسط البرتغال، وأدت لمصرع أكثر من 62 شخصا.

ونقلت قناة “ار تي بي” البرتغالية، عن وزير الدولة للشؤون الداخلية خورخي غوميز، قوله إن حصيلة ضحايا الحريق ارتفعت إلى 62 قتيلا.

وقال غوميز، في تصريح للقناة، إن الحكومة أعلنت الحداد الوطني بدءًا من اليوم وحتى الثلاثاء المقبل، على ضحايا الحريق “الذى أدى إلى خسائر لا يمكن تعويضها فى الأرواح البشرية”.

وفي وقت سابق، اليوم، أعلن غوميز، أن عدد ضحايا الحريق بلغ 57 قتيلًا، ونحو 60 مصابًا.

وأشار إلى أن أكثر من 16 منهم لقوا حتفهم داخل عرباتهم بعد اندلاع الحرائق فيها.

وذكرت وسائل إعلام برتغالية أن “هناك من قضوا في الحريق، الذي انتشر بسرعة كبيرة تحت تأثير الحر والرياح، بعد أن حُوصروا في منازلهم”.

ويشارك أكثر من ألف و500 إطفائي في العمل على إخماد الحريق.

وبدأت الحرائق، أمس، في منطقة جبلية تبعد 150 كلم شمال شرقي العاصمة البرتغالية لشبونة، وشملت 156 منطقة في عموم البلاد. سببتها صاعقة ضربت إحدى الأشجار خلال عاصفة رعدية جافة، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس الشرطة القضائية الوطنية.

ويتكرر حدوث العواصف الرعدية الجافة عندما تتبخر الأمطار المتساقطة قبل الوصول إلى الأرض بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

والبرتغال، شأنها في ذلك شأن معظم بلدان أوروبا الجنوبية، معرضة لحرائق الغابات في أشهر الصيف الجافة.

Loading...
المصدر وكالة الأناضول
شاهد أيضاً