راديو صوت بيروت إنترناشونال

بابا الفاتيكان يطالب كافة الأطراف باحترام الوضع الراهن بالقدس

طالب بابا الفاتيكان اليوم الأربعاء كافة الأطراف باحترام الوضع الراهن في مدنية القدس استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة, وأعرب عن أمله في الحافظ على هويتها.

وجاءت تصريحات البابا فرانشيسكو قبيل كلمة للرئيس الأميركي اليوم يتوقع أن يعلن خلالها اعترافه بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، مما أثار ردودا رافضة على المستويين العربي والدولي.

واعتبر البابا فرانشيسكو أن الاعتراف بحقوق الجميع في الأرض المقدسة والالتزام بالاحترام المتبادل شرط أساسي للحوار بين الأديان.

وقال أمام الآلاف من المسيحيين “لا يمكنني أن أخفي قلقي العميق تجاه الوضع في القدس، وأدعو من قلبي الجميع إلى احترام وضع هذه المدينة استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة”.

وأضاف أن القدس “مدينة فريدة من نوعها هي مقدسة للمسيحيين والمسلمين واليهود. لأن كل هذه الديانات تكرّم أماكنها المقدسة، والقدس تحمل رسالة مميزة للسلام”.

وأوضح البابا أنه يصلي من أجل الحفاظ على هوية المدينة لمصلحة الأرض المقدسة والعالم أجمع، “ولكي تسود الحكمة”، محذرا من “إضافة مزيد من التوتر إلى هذه المنطقة المطبوعة بالصراعات القاسية”.

وكان البابا تباحث هاتفيا مساء الثلاثاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفق ما أعلن المتحدث باسم الفاتيكان من دون أن يورد المزيد من التفاصيل.

المصدر الجزيرة